سأُخبركِ شيئاً لن يُخبركِ به احد :

إبنِي ذاتك ، وارفعي هِمَتكِ ،
وإياكِ وتَخليكِ عن نفسك وعن بسمتكِ ،
إياكِ ومنح روحكِ لأي احدٍ مهما كان!..

إياكِ وقول روحي انطفأت!

أليست روحك من رُوح الله؟!..

اذاً حاشا لله أن تنطَفئ روحه الذي نَفخها فيكِ !

أزهِري ، وَ كوني ثُمَ كوني ثم كُوني!..

لا تمنحي إلا في الحلال!..

* لا تُؤذي قلبكِ الذي هو أمانة لزوجك ،
وَ الذي ليس شرطاً ان يكون من يُحبه قلبكِ الآن! .*

ارضي بما كتبه الله لكِ ..

سَيُراضيكِ حتماً ووعداً قسماً بربِّ الكعبة

فقط انتظري عظيم عطايا رَبكِ!..

وَ أخيراً لا تَكوني أنتِ الطرف الذي يُحب أكثر ،
وَ إن أحببتي لا تُفصِحي وَ اثبَتي باللهِ عليكِ ..

لن يُضيعُ الله هذا ابداً !..

وإن أفصحتي ، توبي عن هذا وَ ابتعدي وَ تَمنعي ،
وإن كان لكِ سيأتيكِ زحفاً رُغماً عن الكون كله! !..

وَ إن كُنتِ علي البَرِّ وَ مازال قلبكِ مِلككِ ، فلا تَقعي بالحُب

امسكِ علي قلبكِ بالله!

فقلبكِ لا يَستحِق سوي الفرح ، فلا تَبخلي علي نفسكِ !..

ولا تخافي ولا تحزني ابدا!